بو ربيع في شبواني زواج آل باجبير في الشحر عام 1417هـ

 

بن منصور

الناس تتصلح وهم بالعكس ما يتصلحون

 

قم قل لصالح بن ربيع لي تغير ما صلح

 جواب صالح ربيع

عاشان بوجبار كل الشعب بايتفرحون
في حلها وحلولها هم عالعدو بايرزحون
الملح لي خلاء العويله كلهم يتملحون
لا هو ولأهل شبام من جور الزمن بايفلحون
ذلا خبيثين العمال على الخليق يشحشحون
دغشت سرق زقلو بيوسف واصبحو يتصايحون
من زحمة أهل الغيل كل لي غمضو بيفتحون
نلا وطي مانا من الناس الذي يتشبحون
منصور يعرفنا ويعرف دار لي يتجلحون
محال كان القرح بايقدرن فمات القرون

 

يا مرحبا بقوال من شعار فرحو بالفرح
من عند بن منصور صالح والوزيري قد رزح
والقوت ما ينفع ولا يرقع اذا هو ممتلح
وأدعو لصالح بن ربيع من زمانه ما فلح
والخير فوق الخير لا الشاهي ولا سكره شح
وأخوتي مثل أخوان يوسف منهم ما حد نصح
والحمد له والشكر له ما الليله الباب أنفتح
والعفو ياالجمهور لتقولو تكبر وأشتبح
رجال عاقل ما نحب أهل السفاهه والجلح
ما بي كلف من بندق السرقان يقرح لا قرح

مبدأ بوربيع

شو هذي الدنيا دواهي مالبوها شي ظمير
الله يوفقنا وإياكم في اليوم العسير
رب ما معانا مقدره وأنته على كل شي قدير
صلى عليك الله يا أحمد يا بشير يا نذير
نبغى حنيش تعود واللي يصير في الدنيا يصير
ما بايطارد كم خرق سوداء ويحرق في الحرير
ويكون عاقل لا يخب يهبد برجله وسط كير
أبليس خرجنا من الجنة إلى نار السعير
الشحر معموره ونحنا نصيح بالصوت الكبير
دنياء قليلة خير لي محتار فيها بايحير
لا هي تدر كان السقل ما هم على روتي ودير
خانوه لي في الدار وأهل الدايره هم يالمدير
ما طاعناء لمان دقو به خلوفت بوشبير
ما هم قليل الصين والهندوه في العالم كثير
هذي الحقيقة لا تقولو صالح ربيع شرير
لو ما الغلاء أن كاننا ما سبتتي من دون فير
ماشي بشاره باتكون الا الي عوَّد بشير
كل من بلي يطمر في الغبه وفي البحر الغزير
ما مورهاء حساس هويا الناس في كل شي خبير
قوت مكينتها وقالت ما بناء يسري يسير
لا غاص مثنات الغبب يطرد ورى الحوت الكبير
قالت لصالح بن ربيع شفك في راس النظير
لو خيرو نحنا بخيره هي وبس بانستخير
ما بايهزك ريح من هزات منكر ونكير
قاموا بواجبهم وأكثر لجل تحقيق المصير
ترعد وتبرق في سماهم خلو الوادي خضير
فرج كما المأمور وحسن قد معه رتبه أمير
خالد وسالم وأحمد العملاق كلاً عاسرير
مبروك لك مليون مره بالهناء يا باجبير
من شل قنبوسه يقنبس تحسبه بدوي زبير
الأمن يعكر والرقابه طينها يعكر عكير
لو قالي حتى قفز في البير بقفز وسط بير
يملك بضايع غاليه ميهمه السوق الخصير
ما لا هي الا عود يابس كان قعروها قعير
جابو سلاسل ما كنه ما قربو وصله عطير
عاشان بوجبار كل الناس في السمره سمير
أما انا والله ما بذن لحد في وسط زير
ما هو جذاك الثوم والحلتيت والمر الفطير
لو كان لي يد في الوزاره بطرحك فيها وزير
وأنت الحكومة والمحاكم وأنت لبلادك سفير

 

ب س بسم الله يا أهل الشحر لا حد ينقمر
العسر بعده يسر ذلا الموت يا بن آدم عسر
وأغفر ذنوبي وأعفو عني يالعزيز المقتدر
والفي صلاة الله على طه الحبيب المنتذر
وعسى بحق طه محمد عاالاعادي ننتصر
له عوق لفريكي حسب سيده علي باينتحر
والأدمي يحسب حسابه قبل يبدأ يفتكر
يكفي أنا من عجلتي ظلي في الصفراء نعر
والنوب لي يلقى عسل طرحوه في خيش الذبر
حريت في حريت قالو لي رويداً لا تحر
جابولنا بقره كبيرة بطن غبرا ما تدر
حاول يشركها عوض باشن ولكن ما قدر
يا ما وياماء قلت له لول ذرع والا شبر
زاد الحصاء في الشحر كل من سار في الشارع عثر
لا برحو في الأرض تحسبهم جرادٌ منتشر
لسعار تلهب نار ضاق الشعب ويودي يفر
صيحت عالدولة وعالتجار قالو لي بشر
والتاليه باقولها بحر الهوى كله غدر
وسلام مني عابلد في كل حجه تختبر
ماشي سوى الا الشحر قالت يا يحن يا ينكسر
فيها الحبيب السيد المحضار شاعرنا الخطر
وسلام عاحافت سلى كلاً إليها ينتظر
تعيش حافت باعوين الكل بها بايفتخر
وسلام لك يا دار من فندق سباء ما تنتكر
وسلام عأهل الموجبه لي خلو الدنياء تصر
الله نعمهم بالنعم واليأس معهم والخضر
فرج صليب الراس وحسن الاسد هو يالنمر
وعلى المعاريس الثلاثه لي مناظرهم تسر
مبعد رأت عيني كما هم برهم ياخير بر
وأخوانهم وأعمامهم عبرو طرق ما تعتبر
في جبر بوجبار سافرنا في الجو العكر
كظمت عالغربه لشان جبير مني يجبّر
وسلام عاعدّه أبوها ما يبالي لا خصر
عدّه لها تاريخ شجره ثابته ما تنقعر
واهل الشنف هذا وذا عقطارهم بانقطر
وسلام عاجمهور عالود والمحبه مستمر
غن يالمغني شي تحزرونه وشي ما يحتزر
لو شي معي باجيب لك معوز من المعرض يتر
صوتك تقول الا ربابه عالمي ما يعتزر
قم يالفتى قحطان بارك فيك برَّح لا تفر

رد قحطان

موصوف صالح بن ربيع من زمن سابق شهير
وأنا وهو في قلها وعبود حم مثل الأمير
وين الرجال الصامده لي بايدفروها دفير

 

يا مرحبا بقوال من شاعر كلامه يشتهر
بنشده في هذا الزمن بالحال ذا بايستمر
سترته قواها وقالو ما بظني تندفر