بو ربيع في شبواني مطلع جفل 23/6/1991م

 

حسن باحارثه

ولا تحرحر مثل ليهم داهلين أيحرحرون

 

والليل يا صالح ولكنّك برد وذهن تحر

جواب صالح ربيع

يا ريته الا في امارة مثل لي يتاءمرون
ولا بغاء اخوانه دقيقه واحدة يتعسرون
وأنا عصى موسى معي يا ويل لي بايسحرون
خلي أهالي بربره في كل مكان أيبربرون

 

يا مرحباء بقوال من شاعر نمر ولد النمر
ويشهد المولى تعالى ان حسن ما هو عسر
ما بعض في الشعار سحرونا بغونا نستحر
وهو حسن لي قاد جبح النوب لا خيش الذبر

مبدأ بوربيع

أكثر من أربع قرن وأهل القرن في قيلاً وقيل
حتى وهو محرم من أترباء على الحيلة يحيِّل
وبعد طول العمر لامته يقع موتي سهيل
لولا رسول الله ما حد جاب للجنة دليل
بالصبر والاخلاص ما حد منهم وقَّع عجيل
دستوره القرآن عالحق والعدالة مستقيل
ولا دراء باللي وقع بين المعلم والقبيل
ويسير ويصيّح من البلده ومن نجم الكليل
الله ينصف في علي عاشور والسيد عقيل
وان شي سبل خلوَّه في حيته لعبَّار السبيل
وانقطعت الرحمة عن الأطفال والشيخ الشليل
خوي الكبير اللي يواسينا له الفضل الجزيل
فيها العدالة والشرف والعدل حصل له عديل
حتى وهو ميت شاجع بايردونه ذليل
قاموا بواجبها أهلها كلاً لها يرفل رفيل
واحناء كما أهل النيد نقمح في الجفل والزنجبيل
أهلي وناسي لي في الصفراء وليهم في السحيل
قل للمقدَّم ما يصل دار الاصيل إلا الأصيل
وأنا حقوقي واجدة أكثر من أحقوق الشغيل
جبنا له الحلتيت والمر قال والله لا نميل
من بارح أتلولا إلى الليلة وهي ترقل رقيل
ومن اباء ما با يشاركهم بغالة بالصميل
أما المرازح في الصرك ما تشفي القلب العليل
وقل لهم صالح يقول الفيل ما يصرطة فيل
إن قال ما باهم وحل وأن قال باهم مستحيل
بصبر ينطحنا ولا بنسى المروَّه والجميل
أما محمد بن هبة يزعل ويشبع له زعيل
وبعد ما كال الطعام القى لهم طية مكيل
وان ما أنقتل يا ويلهم كل يوم بايصبح قتيل

 

يا خالق السبع السماوات ارزق العبد المقل
ماشي نتيجة واضحه مدريت سافرا ونحل
سالك بطول العمر يا مولاي والرزق السهل
صلو على أحمد عد ما دلال دل أوبا يدل
والآل والأصحاب لي دركوه في الوقت العجل
سلام عاجمهور عالدين الحنيفي مستقل
جمهور عاتوَّه في المتجر وفي المصنع عمل
يسرح من البكره ويضوي ليل ورجيله تكل
يسنون ويسقون كلما بقلوشي ما بقل
حتى آل وادي بن علي غبَّر عملهم ما سبل
يتهاوشون الناس في لسواق يا شلال شل
مهما تعقَّد لمرمش معقول فخواني نزل
سلام مني عابلد بحري هواهاء معتدل
يا حي عمالين منَّك كلها الاعداء تذل
زرت العواصم كلها ماشي كما العوجاء جفل
الشاهي الهندي يجيهم بالمواتر والابل
حتى ولو غلطو علي ميت الف مرة هم بحل
وعبود مقرم ذي السنة لمان داري ما وصل
أرسل لي أرساله تقول الا بغانا نشتغل
سلام عاعده تصيح تقول للشيطان مل
لتحرَّكت حتى الحيود السود منها ترتقل
وسلام خص به لي كملولي ما كمل
قل دان ياقهمان خل نومك من أعيانك يعل
نسنس بصوط الدان يايسلم ونبَّه من غفل
سلامهم مخصوص من شاعر في أخوانه وحل
ما زرزرو لشباك خلو وعلهم لقرح همل
المشكلة لا هو حسن باحارثة منَّي زعل
لأنه محمد بن هبة لي قال للكيال كل
قم قيم يا عادل بغينا كل قاتل ينقتل