بوربيع في شبواني 

 

مبدأ بوربيع

لا منطفت نيرانها شو الشعب بايتجننون
يا ريت لي قعدو يروحو والذي راحو يجون
سرقان نصابين مثل الذيب ما يتأمنون
لا في عبد بركه ولا بعبود بايتباركون
حملت عود القرح من صنعاء حسبت انه دخون
وقال يا ربي عسى أمتي ما يتفارقون
ياابن اليمن خليك عاقل لتدخَّل في الشؤون
لا قال للشي كن بأذن الله يكون
لو ما ضهوره كان عاد أهل الفرايس يفرسون
ما قدرو ال بوحبل عاتاج اليمن بيتوثنون
غصنه على معيان راوي زاد عا كل الغصون
جابو لهم قرحا بغوها تنطح أمات القرون
وأهل البدايع والبدع في هرد جابس يهرشون
واتراحمو شو سعيد عبد الله مغربق في الديون
والظاهر الا تاليتها بالحصاء بايوزنون
العشق له معنى وفن ما هو بفرقاز العيون
لو هم تقات ان كانهم غالمغترب ما يخرطون
واليوم قذ هلا كما الشنه تقربع بالشنون
ريت ال برغش للأبد في شبام بايتسلطنون
راحت بلا قيمة مع السرقان لي ميثمنون
ما هم سقل لاكنهم مثل السقل يتغيشمون
لعصاب تلعب بي وكله بي وهم يتعفرتون
من يوم طار الطير لزرق كل خاين بايخون
راحو كما الخشخاش لي كانو بها يشيطنون
وعلى خزاهم في صلاة الفجر تمو يقنتون
من حل في العوجاء  شبع بسط وشبع له سكون
صالح عبيد الاه عطاه المال ربه والبنون
فيها الرجال الاوفياء في شعراهم يحسنون
خلاء الاذاعه شهر كامل بالسريه يعلنون
قامو بواجبهم ورزحو عالسواري والركون
مالباقين الا كما نار السمر يتلسونون
فيهم خوالي واخوتي من خاطري ما ينتسون
أهل الشروع الوافيه ما باعو الغالي بدون
وأعضاء معه في حلها وحلولها يتفننون
خلو خليق الله فيهم روحو يتعينون
وأبو محمد سالم امبارك هو ابداء ما يكون
عالبر والتقوى رجاجيل السلى يتعاونون
لي حضرو الدخله من اعيانك ضوو يتعجبون
الدان لحَّنته وربيته كما الام الحنون
لي ما بداء زانو معانا سبرو يزينون
لا شفتها عكرت تعكر مثل لي يتعكرون
لي عقرو الناقه نباهم كلهم يتبينون

 

ب س بسم الله خالق نارها وجنانها
دنيا الندم ما يعترف لك انسها من جانها
والمصنعه لعبو بيوها عبيدها وامانها
يا حافظ احفظ من عواصفها ومن بركانها
يالله بحسن الخاتمة لا كذ عكر دخانها
صلو على من أطلعه ربه على فرقانها
بالمصطفى المختار عظمها وعظم شانها
يعيش قائدنا المناضل لي فرت سكانها
والنائب الثاني شديد الباس من فرسانها
والشيخ باجمال عالحدود حط أوثانها
والمؤتمر في كل ازمه بالصيانه صانها
ذلا عيال البرمكي لي ما قرو قرآنها
القرح ما ينطحن خلو الهرش ياهرشانها
لو هم على حق كان ربك قد سقى وديانها
كسره ورى كسره وعادة معتدل ميزانها
وأم الكباير يوم كبرت فرقزت بعيانها
عجوز خراطه وتبعوها على خرطانها
قفى وهي بترق كما ا لطاووس في روشانها
حيا زمن كانت وهي حرَّه مع سلطانها
خيرية الوادي قضو عرباعها واثمانها
حتى عوض حسنون يتغيشم كما غشمانها
من بايصدق اننا صابر على بهتانها
اشكي لمن وابكي لمن وين أهلها واخوانها
سلام مني عابلد ربك قمع شيطانها
وأهل العقايد لوله ضغطو على قنانها
ماشي بلد تشبه جفل أغلى مكان أمكانها
فيها أبو جعفر وربعه شيدو بنيانها
مهما تعقد لمر منسى جودها وأحسانها
وسلام عامقرم ربيع لي علن أعلانها
وسلام خص به بن عميَّر لي حمى عركانها
جونا الى داري وقالو لي نطق بلسانها
يهنا لهم ما دامهم عرفو حقوق أنسانها
وسلام عاعدَّه طوسها من عدن عيدانها
عدَّه لها معنى وفن والميدعي فنانها
وأهل العدد لي شاركو هم ظهرو معيانها
أبو علي والأزهري سالم عمر ركانها
وسلام عاجمهور مخلص بالمعونه عانها
قل دان ياقهمان خل العيب عا عيبانها
غن يا حسين الصوت بنغامك نغم بلحانها
الله مصلي عالنبي ربك تعالى زانها
قم قيم يا بوزيد شفها عكرت عكرانها
قم يا طويل العمر من عندك صدور ابيانها